الخير قادم.. ماذا تحمل زيارة قادة الاتحاد الأوروبي لمصر؟

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

بعد ساعات من تصريح الرئيس عبد الفتاح السيسي بوجود تعاون مرتقب مع الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي، أعلنت الرئاسة المصرية عن قمة مصرية اليوم تجمع الرئيس السيسي مع قادة الدول الأوروبية، والتي ستشهد ترفيع العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي  إلى مستوى “الشراكة الاستراتيجية والشاملة”.

يأتي ذلك بينما كان قد صرح رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، بأن هناك تعاون سوف يجمع مصر والاتحاد الأوروبي، ويتضمن إبرام اتفاق بين الطرفين، وذلك في إطار مسار الإصلاح الاقتصادي الذي تقوم به مصر حاليًا.

السيسي يكشف عن تعاون جديد

وخلال كلمة ألقاها على هامش تفقده لأكاديمية الشرطة، أكد الرئيس السيسي أنه سيكون هناك اتفاق مع الاتحاد الأوروبي والبنك الدولي، وذلك بعد  الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع صندوق النقد الدولي.

وصرح الرئيس السيسي بأن هناك تعاون جديد مع الاتحاد الأوروبي مرتقب، قائلا: “عملنا اتفاق أولوي مع صندوق النقد الدولي، وسيكون هناك اتفاق مع البنك الدولي وكذلك الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى الاجراءات الأخرى اللي أنتوا عارفينها كويس”.

تعاون مصرية مع الاتحاد الأوروبي

وكشف الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، عن تعاون مرتقب مع الاتحاد الأوروبي، عندما صرح خلال الإعلان عن التوصل لاتفاق مع صندوق النقد الدولي، أنه بمجرد التوقيع مع الصندوق فإن باقي شركاء التنمية ــ وعلى رأسهم البنك الدولي والاتحاد الأوروبي ـــ وعدد آخر من الشركاء، سيقومون أيضاً بتوفير قروض ميسرة للدولة المصرية، بحيث نكون بصدد برنامج متكامل بأرقام كبيرة تُمكن الدولة المصرية من الاستقرار النقدي والاستمرار في برنامج الإصلاحات الهيكلية.

وقد شمل الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، والذي رصده تحيا مصر، زيادة القرض من 3 مليارات إلى 8 مليارات دولار، بالإضافة إلى أن مصر ستتمكن مع التوقيع من التقدم لصندوق الاستدامة البيئية، المعني بملف التغيرات المناخية، لكي تحصل على قرض آخر في حدود 1 أو 1.2 مليار دولار، ليكون إجمالي البرنامج المُتكامل مع الصندوق في الشق المالي أكثر من 9 مليارات دولار، تتمثل في 8 مليارات دولار بالإضافة إلى 1.2 مليار دولار.

قمة مصرية أوروبية

هذا، وأعلنت رئاسة الجمهورية عن قمة مصرية أوروبية تشهد ترفيع العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي إلى مستوى “الشراكة الاستراتيجية والشاملة”، بهدف تحقيق نقلة نوعية في التعاون والتنسيق بين الجانبين، من أجل تحقيق المصالح المُشتركة.

ومن المقرر أن يستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، بقصر الاتحادية، كل من رئيسة مفوضية الاتحاد الأوروبي، ورئيس وزراء بلجيكا الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي، ورؤساء دول وحكومات قبرص وإيطاليا واليونان والنمسا.

‫0 تعليق