تغيير «موديز» نظرتها المستقبلية للاقتصاد المصري إلى إيجابية يعزز جذب الاستثمارات

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أكدت قيادات حزبية، أن تغيير وكالة موديز للتصنيف الائتماني نظرتها المستقبلية للاقتصاد المصري إلى إيجابية، يعبر عن أهمية القرارات الاقتصادية وقرارات السياسات النقدية التي تم اتخاذها على مدار الفترة الأخيرة، منا تعكس توجه مصر نحو مسار اقتصادي صحيح، يقود إلى تنمية حقيقية وقوة مستقبلية.

الإصلاح والنهضة: نظرة وكالة “موديز” المستقبلية “شهادة اعتماد” للاقتصاد المصري

وفي هذا الإطار، رحب هشام عبد العزيز رئيس حزب الإصلاح والنهضة، بترقية وكالة “موديز” للنظرة المستقبلية لاقتصاد مصر إلى “إيجابية”، واصفا ذلك يمثابة “شهادة اعتماد” للاقتصاد المصري.

وعبر عبد العزيز عن تفاؤله بالإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة المصرية مؤكدا أن مصر تسير بخطى ثابتة نحو محطة التنمية الاقتصادية وتشق طريقها بقوة في دهاليز السوق العالمية الآن وهي مدعومة بشهادة الإصلاح الاقتصادي.

وأضاف عبد العزيز، في تصريحاته التي يرصدها تحيا مصر، أن النظرة المستقبلية الإيجابية تعد إنجازًا يجب البناء عليه من خلال مواصلة الإصلاحات الاقتصادية والسياسات المالية الجادة، وأشار إلى أن مثل هذه الإصلاحات تساهم في توفير بيئة ملائمة للأعمال وتحفيز النمو الاقتصادي.

وشدد رئيس حزب الإصلاح والنهضة على أن من بين العوامل التي أسهمت في تحسين النظرة المستقبلية للاقتصاد المصري، الإصلاحات الهيكلية والتشريعية، والتوسع في مشروعات البنية التحتية، وتحسين مؤشرات الاقتصاد الكلي. ولفت إلى أن الاستثمار في رأس المال البشري وتطوير المهارات لدى القوى العاملة المصرية يعد من أولويات الحكومة لضمان تحقيق نمو مستدام.

وأكد عبد العزيز أيضًا على أهمية الاستمرار في تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي الشامل الذي بدأته مصر منذ عدة سنوات، مشيرًا إلى أن الإصلاحات الجارية تمثل الخطوات الصحيحة نحو تحقيق استقرار مالي ونقدي، وتوفير مناخ استثماري جاذب ينعكس إيجابيًا على الناتج المحلي الإجمالي ومستويات التشغيل.

ودعا عبد العزيز جميع الفاعلين في الاقتصاد المصري إلى دعم جهود الحكومة والعمل سوياً نحو تحقيق الأهداف الاقتصادية الطموحة، مؤكدًا أن النمو الاقتصادي القوي والمتوازن هو المسار الأمثل لتحسين معيشة المواطنين وتحقيق تنمية مستدامة.

رئيس حزب الاتحاد: رفع تصنيف الاقتصاد المصري إلى نظرة إيجابية يؤكد ثقة المؤسسات الدولية 

وقال رضا صقر، رئيس حزب الاتحاد، إن تغيير وكالة موديز للتصنيف الائتماني نظرتها المستقبلية للاقتصاد المصري إلى إيجابية، يعبر عن أهمية القرارات الاقتصادية وقرارات السياسات النقدية التي تم اتخاذها على مدار الفترة الأخيرة، منا تعكس توجه مصر نحو مسار اقتصادي صحيح، يقود إلى تنمية حقيقية وقوة مستقبلية.

 حزب الاتحاد: التصنيف الجديد من وكالة موديز للاقتصاد المصري يعبر عن ثقة كبيرة 

وأضاف “صقر”، في تصريحات، أن القيادة السياسية دعمت الجهات المعنية ممثلة في الحكومة وكذلك البنك المركزي، لاتخاذ قرارات من شأنها إصلاح الاقتصاد المصري ووضعه على المسار الصحيح، وقد دعم ذلك التوجه تلك المشروعات الاستثمارية الصخمة، والتي وفرت التمويل اللازم لدعم سيولة النقد الأجنبي، ما هيئ البنك المركزي لاتخاذ قراره الجريء بتوحيد سعر الصرف.

ونوه رئيس حزب الاتحاد بأن التصنيف الجديد من وكالة موديز للاقتصاد المصري، يعبر عن ثقة كبيرة من أكبر مؤسسة تصنيف ائتماني في العالم وأقدمها.

ولفت رضا صقر إلى أن وكالة موديز تيقنت من قدرة الاقتصاد المصري على سد الفجوة التمويلية بعد الإعلان عن دخول 35 مليار دولار من صفقة رأس الحكمة، وهو ما يعزز احتياطات الاقتصاد من النقد الأجنبي، وتغطية الفجوة التمويلة، والتي قدرتها “موديز” في وقت سابق بـ15 مليار دولار حتى السنة المالية المنتهية في يونيو 2026.

‫0 تعليق