في المحلات التجارية والأسواق المصرية.. انخفاض أسعار “اللبن البلدي السائب والبودرة والجبنة” بعد عيد الفطر

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شهدت الأسواق المصرية والمحلات التجارية، انخفاضًا في أسعار اللبن السائب والبودرة والجبنة بعد أيام قليلة من عيد الفطر المبارك لعام 2024، نتيجة زيادة المعروض المحلي من السلع الاستراتيجية.

انخفاضًا في أسعار اللبن السائب والبودرة والجبنة بعد أيام قليلة من عيد الفطر المبارك

ووفقًا لبوابة الأسعار المحلية والعالمية التابعة لمجلس الوزراء، فقد انخفضت أسعار الجبنة الرومي بنسبة 2.6% للكيلو، حيث بلغت 256 جنيهًا.

كما انخفضت أسعار اللبن السائب بمقدار 71 قرشًا للكيلو، لتصل إلى 28.6 جنيه، وانخفضت أسعار اللبن البودرة بمقدار 7 جنيهات، حيث وصل سعر عبوة نيدو إلى 129 جنيهًا.

وفيما يتعلق بالزبدة البقرية المزارع، بلغ سعرها 188 جنيهًا، وسجل سعر المسلى البلدي نحو 342 جنيهًا في المحلات التجارية.

وبخصوص سعر رغيف الخبز، أعلن خالد صبري، المتحدث باسم شعبة المخابز في اتحاد الغرف التجارية، عن اتفاق تم التوصل إليه بتخفيض سعر رغيف الخبز بنسبة 40% في جميع الأفران السياحية العاملة في السوق المصرية.

وأضاف صبري أن سعر رغيف الخبز الوزن 70 جرام قد تم تخفيضه ليصبح جنيهًا واحدًا، بينما تم تخفيض سعر رغيف الخبز الوزن 90 جرامًا ليصبح 1.5 جنيه في جميع الأفران العاملة في السوق المصرية.

 

مبادرة الحكومة لخفض أسعار السلع الأساسية

وأعلن الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، عن مبادرة لخفض أسعار السلع بنسب تصل إلى 20% حاليًا، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 30% بعد عيد الفطر، بهدف التخفيف عن المواطن المصري خلال هذه الظروف الاقتصادية الصعبة.

مبادرة الحكومة: نطلب رؤية إجراءات حقيقية لانخفاض الأسعار

 

وتم الإعلان أن هناك انخفاضًا في أسعار العديد من السلع، مثل الفول والعدس والأرز والزيوت والمكرونة والدقيق. وتم التوافق مع المنتجين على تخفيض الأسعار فورًا، ومن المتوقع أن تستمر أسعار السلع في التراجع خلال الأسابيع القادمة، وتعمل الدولة على استدامة انخفاض أسعار السلع الغذائية. تمت الإشارة أيضًا إلى أن الإفراجات الكبيرة في الموانئ ساعدت في انخفاض سعر الدولار وزيادة توافر السلع، وهذا سيساهم في منع زيادة الأسعار مرة أخرى.

بدء خفض أسعار السلع حتى 30% بعد العيد

 

عقد الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس الوزراء، اجتماعًا مع المصنعين والتجار للإعلان عن مبادرة لخفض الأسعار، وفقًا لتوجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي.

توصل رئيس الوزراء إلى اتفاق مع المصنعين والتجار على بدء خفض أسعار السلع بنسبة تتراوح بين 15 و20‎%‎، ومن المقرر أن يصل التخفيض إلى 30‎%‎ بعد انتهاء العيد.

كما وجه مدبولى بإرسال فرق عمل من مجلس الوزراء للتحقق من تنفيذ خفض الأسعار في السلاسل التجارية والسوبر ماركت.

أكد التجار على التزامهم بتوجيهات الرئيس بخفض الأسعار، وأعلنوا عن انخفاض أسعار الزيت والفول والعدس والأرز كما كشف تراجع أسعار السلع بنسبة تتراوح بين 25% و30%، مع تراجع أسعار بعض المنتجات مثل العدس والفول.

 

أسعار السلع الأساسية اليوم 

  • الأرز المعبأ: 34.94 جنيها للكيلو.
  • الفول المعبأ: 57.44 جنيها للكيلو.
  • الدقيق المعبأ: 29.54 جنيها للكيلو.
  • زيت عباد الشمس (أصناف متنوعة): 96.06 جنيها للتر.
  • السكر المعبأ: 41.06 جنيها للكيلو.
  • المكرونة المعبأة: 30.99 جنيها للكيلو.
  • العدس المعبأ (صحيح): 73.11 جنيها للكيلو.
  • زيت الذرة: 121.33 جنيها للتر.
  • البيض البلدي: 5.94 جنيها للبيضة.

وقامت الحكومة باتخاذ سلسلة من الإجراءات العاجلة للتصدي لارتفاع الأسعار، وهي كالتالي:

1. إنهاء إجراءات بضائع بقيمة تزيد على 4.5 مليار دولار، مع تطهير الأسواق من البضائع المتراكمة.

2. تسريع خروج بضائع بقيمة نحو 2.8 مليار دولار من الموانئ.

3. توفير الدولار بالبنوك من خلال إنهاء إجراءات خروج بضائع بقيمة 1.7 مليار دولار.

4. التعاون مع الجهاز المصرفي لتوفير العملة الصعبة وتيسير إجراءات خروج البضائع من الموانئ.

5. تعديل أسعار السلع وتوضيح السعر الجديد عليها.

6. خفض الأسعار بنسب تصل إلى 30%، مما يعكس تعهد الحكومة بتقديم التسهيلات للمواطنين.

7. تعزيز التعاون بين التجار والمصنعين لخفض الأسعار على نطاق واسع.

8. ضمان توفير المواد الخام اللازمة لعمليات التصنيع.

9. التأكيد على ضرورة خفض الأسعار في جميع المنافذ التجارية التي تتعامل مع المستهلكين مباشرة.

10. نشر فرق متابعة بمجلس الوزراء في جميع أنحاء البلاد لمراقبة تطبيق خفض الأسعار.

11. إعداد تقارير يومية توثق الانخفاضات في الأسعار وتعكس الوضع الحقيقي على أرض الواقع.

12. تقديم تقارير مفصلة بالصوت والصورة للمواطنين لتوضيح التغيرات في الأسعار ومساهمة الحكومة في مواجهة التضخم.

تلك هي الجهود الجادة التي تبذلها الحكومة المصرية للحد من الأعباء المالية على المواطنين ومواجهة التحديات الاقتصادية في الوقت الراهن.

 

‫0 تعليق