مدينة طربول.. مشروع قومي بمقومات متفردة لعملاق الصناعة القادم

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكلت مدينة طربول الصناعية، فرصة واعدة لأن يخطو القطاع النصاعي المصري نحو مرحلة جديدة، لمواكبة التطور الصناعي العالمي، لاسيما في ظل ما تتمتع به تلك المدينة من تفرد كونها أول مدينة خضراء وذكية من حيث طبيعتها، فضلا عن تميزها بمساحات كبيرة هي الأكبر في المنطقة.

مقومات متفردة لعملاق الصناعة القادم

وفي ظل ما تتمتع به تلك المدينة من مقومات تؤهلها لريادة صناعية، أصبح وجود مدينة طربول أشد إلحاحًا، في ظل ما ستعود به على الاقتصاد المصري والقطاع الصناعي من عوائد ضخمة، تنتقل بصادرات مصر الصناعية نحو آفاق أرحب، وتنعش الاحتياطي من النقد الأجنبي، وهو شيئ  يمثل ضرورة كبيرة للقطاع الاقتصادي.

ماكيبت لمشروع مدينة طربول

مشروع مدينة طربول الصناعية الذي يمثل آملًا للنصاعة المصرية، يهدف إلى تعزيز التصنيع والكفاءة على المستويات المحلية والإقليمية والدولية من خلال بنية تحتية متطورة وبأسعار تنافسية، بالإضافة إلى توفير ميناء جاف يخدم جميع الصناعات على أعلى مستوى ويوفر الاحتياجات المختلفة للصناعة. يأتي ذلك مع توفير الطاقة والحفاظ على البيئة من خلال الالتزام بالمعايير الدولية.

طربول مشروع قومي فريد يواكب التطور الصناعي العالمي

تختلف طبيعة مدينة طربول الصناعية، عن أي مشروع آخر، فهي بمثابة مشروع قومي فريد يواكب التطور الصناعي العالمي، كما يحمل في طياته الكثير من العوائد على قطاعات التنمية العمرانية والصناعية، حيث تعتبر مدينة صناعية خدمية تعليمية لوجستية بها ميناء جاف ومناطق تخزين وأسواق جملة، كما تضم الصناعات الهندسية والأغذية، وصناعات التدوير، والتي أخذ الموافقات البيئية، وصناعات مواد البناء والرخام وصناعات بلاستيكية، فهي مدينة متكاملة.

واجهة التنمية العمرانية الواعدة لمدينة طربول

وتعمل مدينة طربول الصناعية، والتي تمتد على مساحة 109 مليون متر مربع، كمحور يربط صعيد مصر ومشروع المثلث الذهبي بالمراكز الاقتصادية الرئيسية في القاهرة. يضم هذا المشروع الضخم مزيجًا من الأنشطة الصناعية، والإسكان المتكامل، والمنافذ التجارية، والمرافق اللوجستية، والخدمات الحديثة، ومباني إدارية، وخدمات اجتماعية، ومنطقة تعليمية، ويطرح فرص عمل للكثيرين في الدولة.

بالإضافة إلى ذلك، سيعزز المشروع الصناعة نظرًا لقربه من العديد من مجالات الاستثمار، بما في ذلك وادي تكنولوجيا الأغذية، ومحور السيارات، والمحور الهندسي، ومركز المنسوجات والملابس، ومدينة مواد البناء، ومدينة المواد الكيميائية والبلاستيكية.

شركة G.V تؤكد التزاماتها تجاه العملاء

يضع القائمون على مدينة طربول، رضا العملاء على رأس أولوياتهم، فهم بمثابة قوة دفع للقائمين على المشروع، نحو إتمام مراحله وفقًا للمدى الزمني المحدد له، وقد كشفت المرحلة الأولى من المشروع عن هذا المفهوم الذي تحرص عليه الشركة المنفذة للمشروع  G.V للاستثمار ورئيس مجلس إدارتها الدكتور شريف حمودة، حيث سُلمت الأراضي لحاجزي المرحلة الأولى في شهر فبراير الماضي.

وتؤكد شركة G.V للاستثمار على التزاماتها الكاملة تجاه عملائها، وتجاه المشروع ذاته، الذي ينفذ على مراحل متعددة، تمتد على مدار 15 عامًا؛ من أجل الوصول إلى عملاق الاقتصاد المصري.

‫0 تعليق